sudanesehausa
الإخوة والأخوات الزوار ندعوكم للتسجيل ونرحب بمشاركتكم وتعليقاتكم

sudanesehausa

منتدى قبيلة الهوسا Discussion Board
 
الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 هذا الموضوع لايعبر عن رايي الشخصي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بخاري عبد الله

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 39
العمر : 31
مكان الإقامة : الخرطوم-السلمه-مربع 3-ومن ابناء كسلا
العمل : مذيع باذاعة طيبه fm1o3
إهتمامات : اعلامي وداعيه -وناشط في شؤن القبيله(الامين المالي لرابطة طلاب الهوسا)ربما سابقا
تاريخ التسجيل : 12/04/2010

مُساهمةموضوع: هذا الموضوع لايعبر عن رايي الشخصي   الثلاثاء أبريل 13, 2010 9:36 pm

ه

شوقي بدري


قبل أيام قرأت في سودانيز أوولاين للكاتب محمد عبد القادر سبيل موضوعاً عن إدخال خمسه ملايين من المصرين لموازنة كتلة الفلاتة الذين ادخلناهم السودان . ما يقصد بالفلاتة في شمال السودان هم كل الذين أتوا من غرب أفريقيا ، ولسوء الحظ هذه المجموعة لم تجد في السودان إلا جزاء سنمار . وقبل أربعين سنة في رواية الحنق حاولت أن أصور هذه المجموعة في شخصية رابع . الصديق المخلص لدبرياش الذي يرجع أصوله إلي المسترقين في السودان ’’العبيد ‘‘ . والفلاتة واجهوا ولا يزالون وسيواجهون كثير من التفرقة والإحتقار في السودان . وفي نفس الرواية أشرت إلي أنهم أكثر من قدم إلي السودان . وهم العمود الفقري للإقتصاد السوداني . وتجدهم في كل محطة قطار أو مزلقان . وفي محطات كبس القطن وفي كل محطات الشحن والمحالج وصوامع الغلال .

وهم الذين ثبتوا في مشروع الجزيرة في أزمة بداية الثلاثينات عندما كانت الحواشة تأكل ولا تلد . وأضيفت كلمة جديدة للقاموس الإنجليزي وهي كلمة ( فز ) وهي حالة المزارع الذي يهرب ويترك الحواشة ، وأتي السودانيون من أصول غرب أفريقية وملأوا الفراغ . وسكنوا في العراء وكدحوا . ثم بدأ أهل الجزيرة فيما بعد ينادون بطردهم بعدما إنصلحت الأحوال . ولقد كانوا لسنين عديدة هم الأيادي العاملة الرخيصة التي إستخدمها المزارع في الحواشات . وكثيراً ما وجدوا التغول علي حقوقهم والتحيز ضد قضاياهم من الحكام والإدارة الأهلية وفي بعض الأحيان النظام القضائي . فالمجتمع كان ينظر لهم بنظرة يعني شنو ما فلاتة ! ، وهذه الكلمة المقصود بها قبائل الفولاني فرسان غرب أفريقيا ، إلا أنها بالنسبة للسودانيين تشمل أهل ودايّ والبرقو والبرنو والهوسا وحتي القرعان الذين يتواجدون في تشاد والسودان . والبعض يضيف إليهم الأمبررو وهؤلاء ليسوا بوافدين إلي السودان ، هؤلاء أكثر سودانية من بعانخي فلغتهم لغة نوبية وكذلك الميدوب ولغتهم نوبية أو تشمل الكثير من المفردات النوبية .

بماذا يقيّم الله البشر ؟ ’’ إن أحسنكم عند الله أتقاكم ‘‘ والتقوي هي المحك والمقياس ، ففي السودان نقول للإنسان الملتزم بدينه الإسلامي كثير الصلاة والعبادة بأنه فلاتي ، وسيدنا عمر قال لمن قدم له شخصاً بأنه الأحسن لأنه يعبد الله طيلة الوقت فقال : من يطعمه فقالوا : كلنا نطعمه فقال : كلكم خير منه . ليس هنالك من يعمل في السودان مثل من يطلق عليهم لقب الفلاتة ، حتي نسائهن يعملن بجد وإجتهاد ، ولقد كانت في كل ركن من السودان مكان للدعارة ، ولم نري أبداً هذه المجموعة تشارك في الداعرة أو بينهن عاهرات محترفات .

هؤلاء من وصفوا بالفلاته سكنوا فى الاحراش , حولوا الاحراش الى مدن ومزارع . من اللذين حضروا مع المهدى استقر فى ربك . وكانت منطقه مليئه بالمرافعين . وكلمه ربك تعنى بلغه البرقو مرفعين . والآن ربك مدينه زاخره بالحياه فى السودان .

هنالك نكتة أن أهل شرق قالوا إن الفلاتة : أدخلوا الكدنكة والصلاة . والحقيقة إن الدين الإسلامي أتانا من غرب أفريقيا . والكدنكه هى الطوريه التى اتى بها اهل غرب افريقيا وهى اهم اداء للزراعه .

ولا يزال بدو الجزيرة وكثير من أهلها بعيدين عن تعاليم الدين الإسلامي ، بل إن بعضهم لا يصلون ويجهلون العبادات ، ولكن ( الفلاته ) يكرسون كل حياتهم للدين والعبادة . ويأتون سائرين . وتفتك بهم الوحوش والأمراض والتعب . ويتعرضون للنهب والقتل . ولكنهم يواصلون طريقهم إلي الحجاز .

أغلبية من يطلق عليهم إسم الفلاتة في السودان هم من الهوسا . والأخت عشة موسي احمد وشقيقتها الجداوية ، هما ما عرف بعشة الفلاتية وجداوية أول عازفة عود سودانية . وهؤلاء من الهوسا ، وكذلك الأستاذ ومعلم الأجيال ورسام مجلة الصبيان وخالق شخصية عمك تنقو ، شرحبيل احمد هو من الهوسا ، وكذلك الشيخ مرفعين الفقراء الذي يتوسط جامعه وخلوته العباسية وكان والدنا الشيخ احمد ابراهيم والد المناضلة فاطمة والشاعر الفز صلاح احمد ابراهيم ، يدرس أهل أمدرمان أصول الدين والقرآن فى هذا الجامع . ولقد ذكر الاعلامى المميز حسن عبد الوهاب انه درس على يده القرآن . .

من المفروض أن نستيقظ كل صباح ونحمد الله لأنه سخر لنا ما نسمية بالفلاتة ، فهم أهل عزم ودين وإنتاج ، ولقد حاربوا مع المهدي وأبلوا أحسن البلاء ، وبعد موت فاطمة زوجة المهدى تزوج ب’’فلاتية في الأبيض ‘‘ .

أنا لا أعفي نفسي من الغباء والعنصرية والشوفونية وكما ذكرت في مكتبة شوقي بدري في سودانيزاوولاين إنني عندما في الثانية عشر شاهدت فتاة صغيرة تقوم بضرب شقيقي بابكر ، وهي تقف أمام بوابة بنك الصمغ في السردارية أم درمان . والفتاة في السابعة أو الثامنة من عمرها . فقلت لها يا فلاتية ، وكأنني أحسب أن الكلمة إساءة بليغة ، فقالت لي : الفليتة ووجع ألقـ ... ‘‘ .

فأحسست بالخجل ولمت نفسي ، ولا أزال إلي اليوم ألوم نفسي ، وكنت أتذكر حاجة حوة التي كانت تأتي كثيراً إلي منزلنا ، وكانت والدتي تهب لمقابلتها بالترحيب ، وعندما تكون أمام صينية الغداء أو الفطور تعزم عليها .

سمعت أحد الجارات تشتكي من أن والدتي تسمح للفلاتية لتأكل معها ، والدتي كانت تقول كل الوقت أنهم أحسن خلق الله. كان الناس ولا يزالوا يقولون انهم سحره . ونحن صغار كنا نسمع انهم يسرقون مصارين الناس وان لهم عين شريره تسبب الخراب والدمار . وانه يضرون بالناس ويقولون الما بسوى الضر ما فلاتى حر . وعندما كانوا يأتون لقريه او بلده كان الناس يقدمون لهم بعض الحليب . لانهم يؤمنون بان السحار لا يستطيع ان يشرب الحليب . وبعض اهل غرب افريقيا وكثير من السودانيين مصابون بحساسيه اللكتوز او الحليب . وعندما يرفض الفلاتى حليب يقومون بطرده واسرته . قائلين انه سحار لانه قلب البيضه . وهذه السخافه اعطتنى فكره للقصه القصيره واسمها الحليب . .

بنك الصمغ الذي تحدثت عنه موجود ويقع مباشرة جنوب مكتبة البشير الريح ، وهو حوش ضخم جداً ملك للخواجة صبحي وكان يعمل به كميه ضخمة من نساء غرب أفريقيا ، ويقمن بتشميس الصمغ وتعبئته في شوالات ، ولم أري نساء وسط السودان يقمن بجهد ضخم مثل هذا . فالفلاتيات كن يكسبن عيشهن بعرق جبينهن . فهن يبعن المرارو أو يغسلن الثياب وقديماً كن يقمن بعملية طحن وفندكة العيش والبهارات وكل الأعمال ، ولا يأكلن بأثدائهن .

نحن نجهل كثيراً عن أفريقيا وخاصة غرب أفريقيا وهم وسطنا وفي ديارنا ، ولا يحتقروننا ، ولا ينشرون النكات السخيفة عنا ، ولا يبتزوننا ولا يهضومننا حقوقنا عندما نعمل في بلادهم ، ولا يبعثون الجنود المدججون بالسلاح لكي يقتلونا كما حدث في القاهرة ، ولم أسمع بكشة في تشاد ، أو نيجيريا ضد السودانيين ، كما حدث في ليبيا ، ولا يطلقون علي السودان لقب زقريلوا ، وتعني الصرصار ، ولا يسموننا بالبربري كما في مصر ، أو العبد كما في لبنان أو كور في السعودية .

حاجة سريرة كانت تحمل وعاءاً ضخماً من الألمونيوم تبيع فيه حلوي بييضاء مصنوعة من الدقيق والسكر ، وعندما كانت تأتي تعبه إلي منزلنا في السردارية ، كانت تجلس وتمد رجليها المتعبتين وتستأنس مع أمي ، وكنا نسألها لماذا لا تبيع المرارو ’’ الفول المدمس ‘‘ وكانت تقول : أنا ما فلاتية أنا حاجة سريرة . وكنا نناديها بحاجة سريرة ، ولم أعرف أن سريرة هو إسم قبيلة في غرب أفريقيا إلي أن شاهدت المسلسل التلفزيوني الجذور ، فترحمت علي روح حاجة سريرة ، وتذكرت كيف كانت تتوقف في الطريق عندما كنا نلعب الكرة ، وهي في طريقها لفريق فلاتة في العباسية ، وتدس في يدي قطعة حلوي .

الهجرة المنظمة فشلت في كل الأوقات حتي داخل القطر ، وقد حاول الإسرائيليون الإشكناز ’’ الغربيون ‘‘ إيجاد معادلة عندما صار سفرديم الشرقيون ’’ سفرديم ‘‘ اغلبيه فقبل حضور الروس كان اليمنيون يمثلون اربعين فى المائه من اليهود . فأتوا بالروس ولكنهم لم يكونول يهوداً ولم يكونوا مختونين ، ولم يعرفوا اللغة العبرية ، ولم يستسيغوا الطعام الشرقي ، وأتوا بعادات . خاصة الإجرام والجريمة المنظمة . وسيطر اهل إستراخان . وهم اليهود الذين أتوا من إستراخان في الإتحاد السوفيتي ، تعني التهريب والغش ، والمخدرات وكل ما هو سيئ. ووجد البوليس الاسرائيلى صعوبه فى التغلغل بينهم او كشف تنظيماتهم .

وعندما حاول صدام حسين أن يفرض السيطرة علي حقول البترول في كركوك ، أتي بالعرب من الجنوب خاصة الناصريه ، وهؤلاء يعرفون في العراق بالشجرة الخبيثة . ويتفشي بينهم الجهل . وصار العرب السنة يجأرون بالشكوي منهم ، أكثر من التركمان والأكراد . ولم تنجح تلك الفكرة ، وعمقت المشاكل بين الأكراد والعرب . حتي عندما أراد صدام حسين إبتعاث المصريين ، كره العراقيون صدام حسين أكثر فأكثر . وكان العراقيون يقتلون المصريين لأتفه الأسباب. وكما قال لى احد العراقيين العراقى صار لمن يشوف المصرى راسو يطير . .

ما يحتاجه السودان هو قوة عاملة تستطيع أن تسكن بعيداً عن المدينة ، وأن تفلح الأرض وتشق الترع . ولا تسبب زعزعة في النسيج الإجتماعي للمجتمع. بابكر بدرى قال قديماً والله المصريين يجوكم يخلوكم خمسه تتفرجوا فى تعريفه . بابكر بدرى عاش فى مصر مع شقيقاته وامه كأسرى بعد هزيمه ود النجومى . وود النجومى كان يحسب حسب خطابه للخليفه عبد الله التعايشى ان المصريين سيؤازرونه ويساعدوه الا انهم حاربوا مع الانجليز . وتعرض الاسرى السودانيات للاغتصاب . والرجال للصفع والجلد . بل لقد قال احد الضباط لبابكر بدرى تعبتونا ومليتوا لينا البلد شراميط . فقال له بابكر بدرى البلد كانت مليانه قبال ما نجى حسب سجلات الدوله هل نحن تعبناكم كاسرى ولا انتوا كحكام . .

المصريون تطلعاتهم وإنتماءهم أوربي . فحتي المليونيرات في الخليج والسعودية ، يفتخرون بأصلهم البدوي ، ويحبون أن يرجعوا إلي البداوة في بعض الأوقات ، ولكن المصري يريد أن يصير أفرنجي وبيه وباشا ، وعلي إستعداد أن يخلع الزغبوط بإسرع فرصة. ليصير افندى . .

الآن علي ظهر هذا الكوكب أقدر ناس لجلب المصائب والكوارث لأنفسهم و للأخرين هم العرب ، وأين ما حلوا في أي دولة كما شاهدناهم قديما في شرق أوربا ، أو في أوربا الآن ، أو في أمريكا . يكونون السبب في إدخال الفساد والرشوة ، والتعاون مع الأمن ، ومسح الجوخ للرؤساء والمسؤولين وزرع الفتن وبيع الآخرين . بمعني بسيط لا يعملون أي شئ إلا لولو . طبعاً لا يصح التعميم ، ولكن هذه هي السمة العامة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sites.google.com/site/elshababelmuslem/
 
هذا الموضوع لايعبر عن رايي الشخصي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sudanesehausa :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: المنتدى العام-
انتقل الى: